• بداية محاولات الإصلاح و حدودها

    مقدمة : اقترن القرنان 17 و 18م بترسيخ الحداثة في أوربا الغربية التي كان نفوذها في تصاعد مستمر. فاضطر العالم الإسلامي إلى القيام ببعض الإصلاحات.
    - ما هو مفهوم الإصلاح و مظاهره  في الإمبراطورية العثمانية و المغرب  خلال القرنين 17 و 18م؟
    - ما هي عوامل فشل هذه الإصلاحات؟

      

      

     I محاولات الإصلاح عند العثمانيين:
    1 – اكتسى الإصلاح  العثماني مفهوما خاصا، و ارتبط بأسباب خارجية و داخلية:
    * الإصلاح هو تقويم الاعوجاج و تغيير وضع خاطئ . ويتم إصلاح السلوك الفردي و المجتمعي خلال المسيرة التاريخية . ويشمل الإصلاح المجالات السياسية و العسكرية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و الدينية .


    * من أسباب الإصلاحات العثمانية:
    - الهزائم المتتالية للجيش العثماني أمام القوات النمساوية والروسية ، و تقلص النفوذ العثماني في أوربا، و تزايد امتيازات الأوربيين في الإمبراطورية العثمانية.
    - تولي مصطفى كوبرلي رئاسة الحكومة العثمانية والذي تمكن من إصلاح الجهاز المالي.

      

    2 اقتصر الإصلاح عند العثمانيين على ميادين قليلة :
    - في الميدان العسكري: تأسيس فرقة مدفعية مصنع للمدافع و مدرسة للبحرية و أسطول بحري
    - في الميدان الثقافي و العلمي: إنشاء مدرسة الرياضيات و مدرسة الهندسة و ترجمة الكتب التقنية الغربية.


    3 – فشلت الإصلاحات عند العثمانيين خلال القرنين 17 و 18م لعدة عوامل منها:
    - مناهضة الطرق الصوفية و بعض العلماء لكل إصلاح.
    - قلة موارد الدولة ، و عدم القيام بإصلاحات مالية جوهرية.
    - استمرار العناصر الانكشارية ضمن الجيش العثماني و عدم التزامها بالتدريبات العسكرية مقابل مزاولتها لأنشطة اقتصادية و تدخلها في الشؤون السياسية.

     

      

    II محاولات الإصلاح بالمغرب على عهد سيدي محمد بن عبد الله خلال القرن 18م:
    1 – اقترن مفهوم الإصلاح في المغرب بالتجديد مستهدفا تقوية دعائم الدولة:
    * استهدف الإصلاح على عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله تجديد أسس الدولة و تقويتها.
    * جاءت إصلاحات  السلطان محمد الثالث بعد أزمة الثلاثين سنة ( 1727- 1757م ) التي شهدت الصراع على الحكم بين أبناء المولى إسماعيل و تدخل جيش عبيد البخاري في الشؤون السياسية و ثورات القبائل و الزوايا.

     

    2 – تعددت مظاهر الإصلاح بالمغرب على عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله:
    - في الميدان الاجتماعي:  التخفيف من آثار سنوات الجفاف عن طريق توزيع الخبز على فقراء المدن، و تقديم  قروض مالية لسكان البوادي تسترد في السنوات الخصبة ، و إعفاء القبائل من أدء الضرائب.


    - في الميدان التعليمي: تطوير التعليم الديني و تعميمه في المدن و البوادي.


    - الميدان التجاري:  نهج سياسة الباب المفتوح على أوربا عبر تخفيض الرسوم الجمركية على الصادرات و الواردات و ترخيص تصدير القمح و فتح الموانئ الأطلنتية على التجارة الخارجية ( في طليعتها ميناء الصويرة )، و وضع حد للجهاد البحري.


    - في الميدان المالي: مواجهة فراغ بيت المال عن طريق استخلاص الضرائب الشرعية من زكاة و أعشار ، و التشدد في تحصيل الضرائب الاستثنائية كمكوس الأسواق و أبواب المدن  .


    - الميدان النقدي: في ظل قلة الذهب الناتجة عن تراجع تجارة القوافل، تم تحويل القاعدة النقدية المغربية من معدن الذهب إلى معدن الفضة.


    - الميدان العسكري: خلق توازن عسكري بتجنيد قبائل عربية و أمازيغية و التقليل من العناصر المتمردة في فترة أزمة الثلاثين سنة  ( عبيد البخاري و الأوداية ). و حماية السواحل و تحرير الثغور من خلال جلب معدات عسكرية و تجهيزات السفن و ترميم و تحصين الموانئ.

     


    3 – واجهت إصلاحات المغرب على عهد سيدي محمد بن عبد الله خلال القرن 18م بعض العراقيل في طليعتها :
    - بداية التغلغل الرأسمالي في المغرب.
    - منافسة المنتجات الأوربية الحديثة للمصنوعات المغربية التقليدية.

     

     


    خاتمة: تعددت مجالات الإصلاحات في العالم الإسلامي لكنها باءت بالفشل ، مما فتح المجال لتزايد الضغوط الأوربية.

     

        الرجوع


     

     


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق