• التهيئة الريفية : أزمة الريف و أشكال التدخل

     مقدمة :

    وضعت الدولة التهيئة الريفية لمواجهة أزمة البادية.

    - ما هي مظاهر و عوامل أزمة الريف ؟

    - ما هي أشكال التدخل لحل هذه الأزمة ؟

     

     مظاهر و عوامل أزمة الريف المغربي :

     تتعدد مظاهر أزمة البادية المغربية :

    هشاشة الموارد الطبيعية :المتمثلة في انتشار التربة الفقيرة و قلة الموارد المائية و الخضوع للتقلبات المناخية و تدهور الغطاء النباتي .

     اقتصاديا : الإزدواجية بين الفلاحة التقليدية المعيشية التي توجه  إنتاجها نحو السوق الداخلية و لا تحقق الاكتفاء الذاتي و الزراعة التسويقية الموجهة نحو السوق الخارجية بالإضافة إلى  ضعف الأنشطة التكميلية كالصناعة و التجارة و الخدمات.

     اجتماعيا : ارتفاع نسبة الفقر و الأمية ، و ضعف نسبة التمدرس و التغطية الصحية ، و تفاقم مشكل الهجرة القروية .

     في ميدان التجهيزات و الخدمات العمومية : ضعف شبكة الماء الشروب و الكهرباء و المواصلات ،و قلة المرافق العمومية، و انتشار السكن غير اللائق .

     

     ترتبط أزمة الريف المغربي بالعوامل الآتية :

    - تهميش البادية المغربية في مجال التنمية الاقتصادية و الاجتماعية .

    - سوء تسيير الشأن الريفي من طرف الدولة و الجماعات المحلية.

    - تعاقب سنوات الجفاف ،و بالتالي تزايد حدة مشاكل البادية المغربية .

     

     أشكال التدخل لمواجهة أزمة البادية المغربية في إطار التهيئة الريفية :

      تتدخل الدولة لمعالجة أزمة البادية اقتصاديا و اجتماعيا و تجهيزيا :

    * وضعت الدولة برامج التنمية الاقتصادية القروية التي يمكن تحديدها على الشكل الآتي:

     برامج التنمية الاقتصادية : و تشمل الاستثمار الفلاحي في المناطق البورية ، و مكافحة التصحر و أثار الجفاف ،و التنمية المندمجة للمجال الريفي .

     برامج التنمية الاجتماعية :  و في طليعتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و برنامج الأولويات الاجتماعية .

     برامج التجهيزات و الخدمات العمومية : من بينها : تزويد العالم القروي بالكهرباء و الماء الشروب و الشبكة الطرقية، و إنشاء المرافق العمومية كالمدارس و المستوصفات . 

     

     تساهم التهيئة الريفية في مواجهة أزمة البادية المغربية :

    * يقصد بالتهيئة الريفية تدخل الدولة في البادية لتوفير التجهيزات الأساسية و لتطوير الأنشطة الاقتصادية و لتحسين الوضع الاجتماعي .

    * تتضمن التهيئة الريفية عدة مشاريع من بينها :

     إستراتيجية 2020 للتنمية القروية بالمغرب التي تهدف إلى تنمية المجال الفلاحي، و حماية البيئة، و تنويع الأنشطة الاقتصادية، و توفير البنية التحتية الاقتصادية و الاجتماعية .

      مشروع إنعاش و تنمية الأقاليم الشمالية الذي يهدف إلى تنمية المنطقة الشمالية وفك العزلة عنها و عقلنة استغلال الموارد الطبيعية و توفير مناصب الشغل .

     مشروع حوض سبو الذي يهدف إلى توسيع المساحة المسقية و الرفع من الإنتاجية والحد من الهجرة القروية .

     

     خاتمـة : رغم المجهودات المبذولة، لا تزال البوادي المغربية تواجه عدة مشاكل .

     

    الريف أو البادية : مجال جغرافي يشمل القرى و الحقول و المراعي و الغابات .

    القرية : تجمع سكاني صغير في الريف

    المناطق البورية  : التي تعتمد زراعتها مباشرة على الأمطار

     

        الرجوع




  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق