• فـقـه الحــج

    فـقـه الحــج   

         

        1- حقيقة الحـج

    لغة : هو القصد إلى معظم للزيارة. وشرعا : قصد بيت الله الحرام بمكة المكرمة للعبادة وفق كيفية محددة .



    2- أهمـيته وفضائله

    أهميته : للحج أهمية عظيمة بين أركان الإسلام فهو يجمع بين ماهو روحي وبدني ومالي، يؤديه المسلم متى توفرت له الاستطاعة .. ليتحقق له مجموعة من الفوائد الروحية والأدبية والاجتماعية والاقتصادية .
    والحج مؤتمر عام لتوحيد غايات المسلمين وتوجيههم إلى مصادر الحياة الصحيحة . فرضه الله على كل مسلم عاقل بالغ صحيح البدن ويملك الزاد مرة في العمر.


    أما فضائله فلا تعد ولا تحصى فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال: رسول الله صلى الله عليه و سلم { من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه}
    وفي حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : "تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكيرُ خَبثَ الحديدِ والذهب والفضة، وليس للحَجَّة المبرورة




    3- الحكمة من تشريعه

    - تشتمل فريضة الحج على حكم جليلة كثيرة تمتد في ثنايا حياة المؤمن الروحية، ومصالح المسلمين جميعهم في الدين والدنيا، منها :
    - ترسيخ الأخوة الإيمانية وتأكيد وحدة الأمة وبأنها كالجسد الواحد.
    - تعارف المسلمين وتقوية الصلة فيما بينهم في مختلف مشاهد الحج المتنوعة.
    - تربية المسلم على الاستعداد الدائم لتحمل جميع المسؤوليات والقدرة على مواجهة التحديات وكل الطوارئ المحتملة.
    - تجرد المسلم من الماديات ومطالب الدنيا ورد الحقوق لأصحابها وتوجهه إلى ربه ملبيا مخلصا.....هذه بعض مقاصد وحكم الحج بصفة عامة،أما أثاره المختلفة فالحديث عنها في النقطة التالية.




    4- الآثار الروحية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية للحـج

    ا- الآثار الروحية
    - التزود بالتقوى التي هي أفضل الزاد كما في الآية الكريمة «وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ
    (197)« البقرة
    - التوبة والرجوع إلى الله و الندم على ما فات من الذنوب والعزم على عدم العودة إلى ذلك أبدا.
    - مراقبة الله في كل الأحوال وفي كل عمل يقدم عليه الإنسان.
    - تزكية النفس والروح بطاعة الله والإكثار من القربات .
    - التربية على ذكر الله في جميع الأوقات ولذلك يعد محور جميع مناسك الحج كما جاء في الآيات .


    ب- الآثار التربوية
    - تعويد النفس على تمثل الأخلاق الحسنة والابتعاد عن رذائلها.
    - الصبر والتحمل والثبات في مواجهة الشدائد مهما صعبت.
    - الإيثار والتضحية والإحسان إلى المسلمين وعدم إيذائهم ومضايقتهم خاصة في تلك الأماكن المقدسة.
    - التواضع والانكسار بين يدي الله عز وجل والتقرب إليه بمختلف القربات والمسابقة إلى فعل الخير في تلك الأماكن ليكون الحج مبرورا..


    ج- الآثار الاجتماعية
    الحج مدرسة ربانية للتآلف والوحدة والتعايش تحت ظل راية الإسلام وهناك آثار اجتماعية كثيرة للحج منها:
    - التعارف والتعاون وتبادل المعارف والخبرات بين المسلمين، وتحصيل المصالح ودفع المضار والتذكير بواجباتهم نحو بعضهم البعض.
    - الشعور بالوحدة والتلاحم كالجسد الواحد.وإزالة كل الفوارق المصطنعة لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى.
    - إشاعة روح المحبة والتسامح وتقوية الروابط الأخوية.


    د- الآثار الاقتصادية
    أباحت الشريعة للحاج أن يتاجر ويؤاجر ويتكسب وهو يؤدي فريضة الحج كما قال تعالى(لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ). ومن هنا فللحج آثار اقتصادية كثيرة ومتنوعة منها:
    - كونه فرصة للقاء بين التجار والتعارف بينهم وتبادل الخبرات والصفقات .
    - كونه فرصة لعرض مختلف المنتجات الصناعية و التي يحرص الحجاج على اقتنائها
    - تيسير وتسهيل التبادل التجاري بين دول العالم الإسلامي .
    - تنشيط وسائل النقل بمختلف أنواعها... الخ. 

        الرجوع

  • تعليقات

    1
    moul l2i7ssa2
    الخميس 9 أكتوبر 2014 في 16:06

    moul l2issa2 kaychkour moul site niyabatan 3an sa7bou moull do 3la had dorous lmdewya okaygoulih bli rah makhlssch chher 8 ou 9 dous 3end moul do bach tkhellss

     

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق