• المحاولة المصرية لإقامة دولة مستقلة و حديثة و عوامل إجهاضها //1

    مقدمة:

    في النصف الأول من القرن 19 م حاول محمد علي إقامة دولة مستقلة و حديثة، غير إن هذه المحاولة باءت بالفشل.

    ما هي ظروف تولي محمد علي الحكم في مصر ؟

    ما هي جهود محمد علي  لإقامة دولة مستقلة و حديثة بمصر ؟

    ما هي عوامل فشل هذه الجهود ؟

     

      ظروف تولي محمد علي الحكم في مصر :

     تعرضت مصر للحملة الفرنسية في فترة 1798- 1801 :

    * تلخصت أسباب الحملة الفرنسية على مصر في النقط الآتية:

    - التنافس الاستعماري الفرنسي ، الانجليزي من اجل السيطرة على التجارة في شرق البحر المتوسط .

    - ضعف الإمبراطورية العثمانية التي كانت لها وصاية عل المشرق العربي و ضمنه مصر.

    - رغبة فرنسا في القضاء على دولة المماليك بمصر التي كانت متحالفة مع انجلترا .

     

    *في سنة 1798 م قاد نابليون بونابرت حملة عسكرية على مصر فدخل الجيش الفرنسي العاصمة القاهرة و قضى على دولة المماليك ، لكنه تعرض لحصار من طرف انجلترا التي دمرت الأسطول الفرنسي في معركة أبي قير. و تدخل الجيش العثماني رغم ضعفه،و رفض الشعب المصري الغزو الفرنسي.في ظل هذه المعطيات انتهت الحملة الفرنسية على مصر سنة 1801 م

      

     مكنت الصراعات السياسية محمد علي من الوصول إلى الحكم :

    بعد انسحاب الجيش الفرنسي ، قام الصراع على الحكم في مصر بين كل من الانجليز و العثمانيين و الممالك . و تدخل الشعب المصري كطرف رابع حيث بايع شيوخ جامع الأزهر محمد علي واليا على البلاد سنة 1805 .

     

      إصلاحات محمد علي و عوامل فشلها :

     في الفترة (1805- 1848 م) وضع محمد علي إصلاحات استهدفت إقامة دولة مستقلة و حديثة :


     إصلاحات عسكرية : و تمثلت في تأسيس مدارس عسكرية حديثة و استقدام أوربيين لتدريب الجيش المصري و إرسال بعثات عسكرية  مصرية إلى أوروبا و إنشاء مصانع الأسلحة و الاهتمام بالأسطول الحربي و بصناعة السفن .


     إصلاحات اقتصادية : تم إقرار نظام الاحتكار الذي قام على امتلاك الدولة لأغلب الأراضي الزراعية و المصانع و السيطرة  على المبادلات التجارية . في نفس الوقت شيدت الدولة شبكة المواصلات ورفعت مداخلها الجبائية (الضرائب) . و لم تسمح بالاستثمارات الأجنبية في مصر، و لم تلجأ إلى الإقتراض الخارجي .

      

     إصلاحات اجتماعية  : اهتمت دولة محمد علي بقطاع التعليم حيث أنشأت عدة مدارس و أرسلت بعثات طلابية إلى أوروبا و شجعت ترجمة المؤلفات الغربية إلى اللغة العربية. مما ساهم  في اليقظة الفكرية بمصر. في المقابل فرضت الدولة نظام السخرة وأثقلت كاهل السكان بالضرائب.

      

     اتبع  محمد علي سياسة خارجية توسعية  :

    * نظم محمد علي عدة حملات عسكرية فتمكن من الاستيلاء على السودان و منطقة الحجاز  و بلاد الشام .

    * بأمر من السلطان العثماني ، قاد محمد علي حملة عسكرية في اتجاه اليونان ، لكن هذه الحملة باءت بالفشل بفعل التدخل الأوربي  . كما تصدى الأوربيون لمحاولات محمد علي التوغل في الأناضول .

      

     أجهضت الضغوط الأوربية إصلاحات محمد علي :

    * أعلنت الدولة الأوربية الحرب على مصر لإرغام محمد علي على قبول شروط معاهدة لندن 1840 م التي نصت على :                 

    - تخلي مصر عن نفوذها في كل من الحجاز و الشام و السودان.

    - إعلان التبعية للسلطان العثماني و تخفيض حجم الجيش المصري و إلغاء نظام الاحتكار.

     

     خاتمــة: إذا كانت جل إصلاحات محمد علي قد انتهت بالفشل ، فإن مجهوداته في ميدان التعليم كانت أساس للنهضة الفكرية التي شهدتها مصر و باقي المشرق العربي في القرن 19 .

     

    شرح العبارات :

    المماليك : أسرة حكمت مصر إلى حدود الحملة الفرنسية ، و كانت تدين بالولاء للسلطان العثماني .

    نابليون بونابرت  : إمبراطور فرنسا في نهاية القرن 18 و مطلع القرن 19 ، قضى على مكتسبات الثورة الفرنسية و اتبع سياسة خارجية توسعية .

    محمد علي : ولد بمقدونيا ، قاد الجيش العثماني لمواجهة الحملة الفرنسية على مصر . و اصبح واليا للبلاد منذ 1805 و إلى غاية 1848

                                                  

                   

     

        الرجوع




  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق