• من أسالیب الحوار في القرآن و السنة /1

    من أسالیب الحوار في القرآن و السنة.   

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2


      
        -1 مفھوم الحوار:

    شكل من أشكال الحدیث بین طرفین یتم فیھ تداول الكلام بینھما في أمر ما في أجواء ھادئة بعیدة عن الخصومة و التعصب.



    2 مقارنته بالجدل:

    الحوار الجدل
    ھو محمود ھو مذموم
    ھو تقریر للحق ھو خصومة في الباطل
    یقوم على أجواء ھادئة یقوم على المنازعة و التعصب
    یكون باستعمال الأدب یكون بسوء الأدب أ و بجھل





    3- ضوابط الحوار

    تقبل الآخر: الاعتراف به و احترام حقه في الاختلاف و التعبیر.
    حسن القول: حسن الكلام بتجنب الألفاظ الجارحة و عبارات السخریة
    العلم و صحة الدلیل: اعتماد البرھان في الدفاع و التفنید .
    الإنصاف و الموضوعیة: الاعتراف بصحة رأي المحاور، و الإذعان للحق ، عند تبین صدق حججه.وحي منظور والمتمثل في عالم



    4 من أسالیب الحوار في القرآن

    الأسلوب الوصفي التصویري:
    یعرض قصصا و مشاھد حواریة واقعیة. یھدف إلى تبسیط الفكرة و تقریب المستمع من الحوار الجاري، وحمله على تبني موقف صحیح.
    مثال حوار موسى علیھ السلام لفرعون : {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِینَ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَیْنَھُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِینَ قَالَ لِمَنْ حَوْلَه أَلَا تَسْتَمِعُونَ قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِینَ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَیْكُمْ لَمَجْنُونٌ قَالَ رَبُّ .28 - الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَیْنَھُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ}سورة الشعراء الآیات


    الأسلوب الحجاجي البرھاني:
    یعتمد الحجة و البرھان لدحض ادعاءات المنكرین للتوحید و البعث بأسئلة تتوخى زعزعة تقالیدھم و معتقداتھم الباطلة.و تھدف إلى توجیھھم للنظر و التفكیر في آیات الله من أجل بناء قناعات و مواقف صحیحة.
    مثال قوله تعالى: {قَالَ أَفَتَعْبُدُ ونَ مِن دُونِ اللَّه مَا لَا یَنفَعُكُمْ شَیْئاً وَلَا یَضُرُّكُمْ أُفٍّ لَّكُمْ وَلَا یَضُرُّكُمْ أُفٍّ لَّكُمْ .67- وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّه أَفَلَا تَعْقِلُونَ}سورة الأنبیاء




    -5 من أسالیب الحوار في السنة

    الأسلوب الوصفي:
    مثال حدیث أبي ھریرة : " أرأیتم لو أن نھرا بباب أحدكم یغتسل فیه كل یوم خمسا، ما تقول ذلك یُبقي من درنه؟ قالوا: لا یبقي من درنه شیئا.قال فذلك مثل الصلوات الخمس یمحو بھا الله الخطایا" رواه البخاري.

    الحوار الاستدلالي الاستقرائي:
    یعتمد استجواب المحاور و التدرج معه، من المسلمات إلى الحقائق الكلیة، التي ترفع اللبس ،و لیصل المحاور لاستنتاج الحل بنفسه. مثال: حدیث الرجل الذي أراد أن ینفي ولده، لأنه جاء أسود اللون.و قول الرسول الكریم له: ھل لك من إبل.....الحدیث، إلى قوله صلى الله علیه و سلم له:" لعله نزعه عرق".

    الحوار التشخیصي الاستنتاجي:
    یعتمد عرض المشكلة لإثارة الانتباه و تحفیز الفكر.
    مثال: سؤال الرسول صلى الله علیه و سلم للصحابة عن شجرة لا یسقط ورقھا، و ھي مثل المسلم....الحدیث.




    6 كیف نستفید من القرآن والسنة في تطویر مھارات الحوار؟
    - تدبر الحوارات القرآنیة، تحلیلا و دراسة و تدارسا.
    - تأمل حوارات الرسول صلى الله عليه و سلم دراسة طرقه في الحوار و التواصل
    - دراسة مصادر و مراجع مفصلة لقواعد الحوار و آدابه فیھما.
    - استخراج قواعد كبرى للحوار و التزام العمل بھا.

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

     

        الرجوع

  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق