• أوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة 1929 م/// 3

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4

    التمھید الإشكالي:
    مرت الحرب العالمیة بمرحلتین متمیزتین:
    فما ھي أھم نتائجھا؟ وما ھي أھم التطورات التي شھدتھا أوربا في المرحلة الممتدة بین 1914 و 1929 م ؟

     


    أولا: ( تذكیر) أسباب الحرب العالمیة الأولى :

    - أسباب غیر مباشرة: التنافس الإمبریالي.

    - أسباب مباشرة : اغتیال فیردیناند الوارث الشرعي لعرش النمسا من طرف شاب من البوسنة .

     


    ثانیا: مراحل الحرب العالمیة الأولى:
     المرحلة الأولى: 1914 - 1917م.

    -تمیزت بانتصار الألمان،واعتمدت فیھا الدول المتحاربة على حرب المواقع (الإحتماء بشبكة من / 
    الخنادق =نظام دفاعي،) بعد فشل حرب الحركة (الھجوم والتطویق.)
    اضطرا الدول المتحاربة إلى تسخیر كافة إمكاناتھا البشریة و الإقتصادیة والتكنولوجیة (أسلحة متطورة:المدافع،الطائرات،الدبابات.)

    إن ما یمیز المرحلة الأولى ھو انتصار الألمان على دول التحالف.

      

     المرحلة الثانیة:  1917-  1918م:

     تمیزت بانسحاب روسیا من الحرب سنة 1917 م بعد اندلاع الثورة البلشفیة فیھا.مقابل ذلك دخلت  الولایات المتحدة الأمریكیة الحرب إلى جانب دول التحالف وھو ما أدى إلى حسم الصراع لصالحھم.


    ثالثا:نتائج الحرب العالمیة الأولى:
    * الخسائر البشریة  :

    - ارتفاع عدد القتلى والجرحى (المعطوبین) ،حیث وصلت نسبة القتلى من مجموع السكان بفرنسا (. 10.5% .ألمانیا (% 9.5 ) إنجلترا (% 5.1 )
     
    -الأزمة الإجتماعیة( المجاعة)

      
    * الخسائر المادیة :

    - ارتفاع نفقات الحرب.

    - لجوء الدول المتحاربة إلى الإقتراض.

    - ارتفاع مدیونیتھا سواء الدین الداخلي أو الخارجي الذي وصل بألمانیا إلى 43 ملیار دولار فرنسا 41 ملیار دولار إنجلترا 38 ملیار دولار.

     - أزمة مالیة.


    *النتائج السیاسیة:

    من أجل إقرار السلم بأوربا عقدت الدول المنتصرة في الحرب مؤتمر السلام الذي امتدت أشواطه ما بین ینایر وماي 1919 م .
    ویمكن تلخیص أھم مبادئه في اقتراحات الرئیس الأمریكي" ویلسون" وھي:
    -رفع السریة عن المعاھدات و إبرامھا بشكل علني .
    -حریة الملاحة البحریة خارج المیاه الإقلیمیة في زمن السلم والحرب .
    -إزالة الحواجز الإقتصادیة .
    -إیجاد ضمانات لفرض حد أدنى من التسلح .
    -إنشاء جمعیة عامة للأمم طبقا لإتفاقیات معینة غایتھا توفیر ضمانات متبادلة ومتساویة بین كل الدول .


    انتھى ھذا المؤتمر بإرغام الدول المنھزمة على توقیع مجموعة من المعاھدات اعتبرت مجحفة ( قاسیة) في حقھا وكان أبرزھا:
    *  معاھدة فرساي ( 28 یونیو 1919 م) : وقعت ضد ألمانیا وتنص ھذه المعاھدة على   :

    - اعتبار ألمانیا مسؤولة عن اندلاع الحرب .
    - اقتطاع منطقتي الألزاس واللورین لفائدة فرنسا .

    - تقلیص عدد جنودھا، وتجریدھا من سلاحھا، وإرغامھا على تعویض خسائر الحرب( 132 ملیار مارك).

     *معاھدة سان جرمان (شتنبر 1919 م): وقعت ضد النمسا إذ تم بموجبھا فصل النمسا عن ھنغاریا كما فرض علیھا الإعتراف باستقلال القومیات.

    *معاھدة نویي ( نونیر 1919 م): وقعت ضد بلغاریا تم بموجبھا اقتطاع أجزاء من أراضیھا لصالح
    الدول المجاورة .

    *معاھدة سیفر  (غشت 1920 م) : ضد الإمبراطوریة العثمانیة وتنص ھذه المعاھدة على تفكیك الإمبراطوریة واقتطاع أجزاء من تركیا لصالح الدول الأوربیة.

    بھذا تغیرت الخریطة السیاسیة بأوربا بعد الحرب العالمیة الأولى،تمثل ذلك في ظھور
    دول جدیدة (یوغوسلافیا،تشیكوسلوفاكیا).

    كما تغیرت الحدود بین الدول بفعل اقتطاع أجزاء كبیرة من أراضي الدول المنھزمة(أجزاء من ألمانیا لصالح فرنسا).

     

     
    * إنشاء عصبة الأمم:

    رأى الحلفاء أنه لتحقیق السلم یجب توفیر ثلاث شروط وھي:
    - أن تلتزم الدول باحترام المعاھدات.

    - ضرورة التوصل إلى تسویة ترابیة. 

    - الحد من التسلح من أجل تسویة ترابیة.


    لقد دفع دمار الحرب الدول الغربیة إلى التفكیر في إنشاء ھیئة تشرف على الشؤون العامة للمجتمع الدولي وتفرض احترام القانون الدولي ویعتبرالرئیس الأمریكي "ویلسون" صاحب فكرة العصبة(عصبة الأمم – أنظر مبادئ "ویلسون" أعلاه)  الأول،حیث تم إنشاؤھا في ینایر من سنة 1920 م واستمرت حتى سنة 1946 .وتھدف إلى جانب ما سبق ذكره ضمان السلم العالمي وتنظیم التعاون الدولي.

     


    رابعا: ما أھم التطورات التي عرفتھا أوربا ما بین 1918 و 1929 م
    1- اندلاع الثورة البلشفیة بروسیا .

    -  طبیعة النظام الفیودالي .

    - سیطرة فئة قلیلة من الإقطاعیین على أجود الأراضي الفلاحیة،في حین كان أغلب السكان عرضة للإستغلال والمجاعات.

     - انھزام روسیا في الحرب العالمیة الأولى .

    - اندلاع الثورة البلشفیة بروسیا بزعامة لینین سنة 1917 م.
      
    لینین زعیم الثورة: ولد 1870 م عمل كمحامي،تشبع بالفكر الماركسي مما یفسر توجھھ الثوري.نفي إلى سبیریا.تزعم الحزب العمالي الإشتراكي الدیمقراطي الروسي.ثم نفي مرة أخرى ما بین 1907 و 1917 وبعد عودتھ قاد الثورة البلشفیة توفي سنة 1924 م.


    أصدر لینین عدة مراسیم أھمھا:
    مرسوم حول السلم: تحقیق السلم عن طریق المفاوضات.
    مرسوم حول الأرض: وضع الأراضي وما فوقھا من خیرات تحت تصرف اللجنة الزراعیة التابعة للسوفییت.
    مرسوم حول القومیات:

    - نص على المساواة وسیادة الشعب الروسي وحقه في تقریر مصیره.

    - إلغاء الإمتیازات والحدود الوطنیة والفیودالیة .

    - حریة نمو الأقلیات الموجودة فوق التراب الروسي.

     


      الحرب الأهلية بروسيا ( 1918 1921 م) :

    جاءت كرد فعل عن الثورة البلشفية قادها عدد من الزعماء المعارضين،وقد لقيت هذه المعارضة مساندة قویة من فرنسا و إنجلترا واليابان نظرا لتخوفهم من انتقال الثورة لها.إلا أن هذه الحرب انتهت بالفشل بفعل التنظيم الجيد للجيش الأحمر المؤسس من طرف زعماء الثورة البلشفية.

     


    2- ماھي وضعیة فرنسا بعد الحرب العالمیة الأولى  :

    - ارتفاع أسعار المواد الغذائیة والمواد المصنعة ما بین 1919 و 1929 م، حیث عانت فرنسا في ھذه المرحلة من مشكل التضخم بفعل اختلال التوازن بین (العرض والطلب/اختلال التوازن بین كمیة الإنتاج والكتلة النقدیة ) .

    وجھت فرنسا مشاكل أخرى تتمثل في :
    -تعدد الإضرابات التي كان مصیرھا القمع،حیث تم اعتقال عدة مسؤولین من النقابة الكونفدرالیة العامة للشغل .
    -تخوف فرنسا من انتقال الثورة الروسیة إلیھا .
    -رغبة فرنسا في مواصلة سیاسة الوحدة المقدسة بالرغم من وجود مسیحیین وأنصار العلمانیة داخلھا (الوحدة المقدسة).

     


    3- ما ھي وضعیة إیطالیا على المستوى الإقتصادي بعد الحرب العالمیة الأولى؟

    - عجز الصناعة عن سد الحاجیات الداخلیة.

    - اللجوء إلى الإستیراد .

    -عجز داخلي

    - اللجوء إلى الدین الخارجي ( 4 ملیار دولار كدین خارجي).

     - انخفاض قیمة اللیرة .

    - انخفاض الأجور.

     - انخفاض القدرة الشرائیة.

     - اضطرابات سیاسیة واجتماعیة .

    -  احتلال العمل للمصانع.
    -وصول موسولیني إلى السلطة بعد ضغطھ على الملك الإیطالي "إیمانویل الثالث" حیث اضطر ھذا الأخیر إلى إلى إسناد مھمة تشكیل الحكومة إلى موسولیني،حیث أصبح ھذا الأخیر رئیسا لھا  في أكتوبر 1922 م قبل أن یقوم بجمع كل السلطات بیده معلنا بذلك عن نظام دیكتاتوري.


    4 - ماذا عن ألمانیا:

     

    - وضعیة حكومة فیمار: حكومة فیمار ھي أول حكومة بألمانیا بعد الحرب العالمیة الأولى نسبة إلى قریة فیمار الواقعة شرق مدینة إیرفورت فرضھا (الحكومة) على ألمانیا .

    وكان ھدف الحلفاء من ھذه الحكومة ھو زراع الدیمقراطیة في تربة لا تعرف تقالید الدیمقراطیة و أسسھا .

     - تحالف الإشتراكیون مع الوسط المسیحي،في الوقت الذي عمل فیه الشیوعیون على مواجھة الیمین .
    -اندلاع عدة ثوراث أهمها ثورة السبارطاكيين ببرلين بزعامة "  كارل  ليبنخت" و"روزا لوكسومبرغ" إلا أن ثورتهم انتهت بالفشل.
    -في ظل ھذه الإضطرابات السیاسیة والإجتماعیة ظھرت تیارات متطرفة (الحزب النازي) إذ حاول أدولف ھتلر استغلال الظرفیة لكسب عطف الألمان .

     


    خامسا:الأزمة الإقتصادیة لسنة 1929 م:
    ھي الأزمة التي ضربت الولایات المتحدة الأمریكیة یوم الخمیس 24 فبرایر 1929 (الخمیس الأسود ) فانطلقت الأزمة من بورصة "وول ستریت" ثم امتدت لتشمل باقي القطاعات وكذا الدول الرأسمالیة (فرنسا،ألمانیا،إنجلترا).


    مراحل انتقال الأزمة  :

    -یوم الخمیس 24 فبرایر 1929 م انطلقت الأزمة من بورصة "وول ستریت" بالولایات المتحدة الأمریكیة.
    -ما بین 1929 و 1930 م عمت الأزمة في الولايات المتحدة الامريكية وكندا ثم أمریكا الجنوبیة.
    1931 -م انتقلت الأزمة إلى أوربا(فرنسا انجلترا،ألمانیا) ثم أجزاء من افریقیا الشرقیة إضافة إلى المشرق العربي.+ أسترالیا الیابان..
    - 1932م انتقلت إلى باقي أوربا باستثناء روسیا . كما عمت باقي الدول الإفریقیة الشمالیة منھا و الغربیة.


    یفسر انتقال الأزمة نحو الدول الأخرى بالعلاقات الوثیقة بین القطاعات الإقتصادیة في النظام الرأسمالي من جھة وبالعلاقات التي تربط بین الأنظمة الرأسمالیة عبر العالم.إلا أن السبب الرئیسي ھو سحب الولایات المتحدة الأمریكیة لرسامیلھا المستثمرة بالدول الأوربیة وغیرھا من البلدان التي لحقتھا الأزمة.


    إن ھذه الأزمة لیست إلا حلقة ضمن سلسلة الأزمات الدوریة التي یسقط فیھا النظام الرأسمالي.


    أدى ارتفاع الإنتاج الفلاحي و الإنتاج الصناعي بالولایات المتحدة الأمریكیة إلى تكدس البضائع ونظرا لضعف القدرة الشرائیة للمواطنین .

    - انخفاض الإستھلاك مما زاد في تكریس الأزمة (العرض یفوق الطلب).

    - اضطرار المؤسسات إلى نھج سیاسة القروض لتشجیع الإستھلاك.

     - عجز المواطنین عن تسدید الدیون بفعل إفلاس المؤسسات الإقتصادیة.

     - البطالة+ المجاعة .
    - وجود تسھیلات في القروض.

    - ارتفاع أرباح الشركات .

    - اشتداد المضاربات.

    - ارتفاع ثمن الأسھم أكثر من قیمتھا .

    - اختلال التوازن بین ثمن الأسھم التي تضاعفت لأكثر من 3 مرات وبین قیمتھا مما دفع بالمضاربین إلى بیع الأسھم دون وجود أي إقبال .

    - اندلاع الأزمة.

     


    خلاصة واستنتاج:إلى جانب الإضطرابات الإجتماعیة والإقتصادیة والسیاسیة التي عرفتھا الدول الأوربیة عقب الحرب العالمیة الأولى فإن ھذه الأخیرة اقترنت بمجموعة من الأحداث الكبرى أھمھا:
    -فقدان أوربا لصدارتھا الإقتصادیة العالمیة لفائدة الولايات المتحدة الامريكية.
    -سقوط النظام القیصري بروسیا وظھور النظام الإشتراكي.
    -نھایة الرایخ الثاني في ألمانیا.
    -نھایة الأمبراطوریة النمساویةالمجریة.
    -تغییر الخریطة السیاسیة لأوربا.
    -تكریس عصبة الأمم لخدمة مصالح الدول الأوربیة الإمبریالیة.
    - خلفت معاھدة السلم وعصبة الأمم استیاء عمیقا وبدت "كحلف مقدس "یخدم مصالح فرنسا وابریطانیا العظمى وحدھا،فھل غیرت حفیدتھا الأمم المتحدة حالیا وظیفتھا في الألفیة الثالثة...؟؟

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4

     

        الرجوع



    المصدر: http://www.madariss.fr


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق