• أشكال استغلال الإنسان للمجال في الأرياف 2

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

    مقدمة :
    يعد النشاط الفلاحي أهم نشاط حيوي للسكان في الأرياف، وتوزيع الإنتاج الفلاحي يتسم بالتباين على الصعيد العالمي وذلك تبعا لتنوع المعطيات الطبيعية وأنظمة الاستغلال الزراعي إذ يوفر الإنتاج الفلاحي فائض مهم في البلدان المتقدمة في حين أن سكان الأرياف بالبلدان النامية يعانون من نقص المنتوج بسبب طرق الاستغلال الزراعي التي تعتمد على وسائل تقليدية.
    - فما أهم أشكال استغلال الإنسان للمجال بأرياف الدول النامية؟
    - وما المظاهر العصرية المميزة لاستغلال المجال بأرياف الدول المتقدمة؟
    - ما طبيعة المشاكل الناتجة عن تباين أشكال الاستغلال بأرياف الدول المتقدمة والدول النامية؟

     
    I- تطغى الأشكال التقليدية في استغلال المجال بأرياف الدول النامية:
    1- تتميز الزراعة المعيشية في المناطق البيمدارية بخصائص متنوعة:
    - تنتشر زراعة الضريم بالمناطق البيمدارية، وتقوم على حرق أشجار الغابة من أجل الحصول على أراضي جديدة وتخصيب التربة بواسطة الرماد الناتج عن عملية الحرق.


    - تنتشر زراعة الضريم بأمريكا الجنوبية والوسطى وإفريقيا الجنوبية وجنوب شرق آسيا والجزء الشرقي من أستراليا وهذه المناطق تتميز بالحرارة والجفاف.


    - الاستغلال الزراعي بالمنطقة البيمدارية تمر بثلاث مراحل أساسية :
     * الفصل الجاف: يمتد من يناير إلى منتصف أبريل تتم خلاله عملية إعداد التربة وقلبها وإصلاح أدوات الإنتاج الزراعي.
     * الفصل الممطر: يمتد من النصف II من أبريل إلى أكتوبر تتم فيه زراعة البدور وحرق الغابات وأشغال زراعية حسب مراحل نمو محاصيل الزراعة.
     * الفصل الحار : تجمع فيه المحاصيل الزراعية ويشمل الفصل الحار شهري نونبر ودجنبر في المناطق البيمدارية، ويتم تنظيم المجال الريفي في شكل هالات تحيط بالقرية وتحيط بها مجموعة من الأراضي الزراعية وخارجها توجد هالة أكثر اتساعا تطبق فيها دورة زراعية من أجل إعادة تخصيب التربة.

     


    2- تتعدد طرق استغلال المجال الفلاحي بآسيا الموسمية:
    - يعد الأرز من المحاصيل المدارية وتسود زراعته جنوب شرق آسيا التي تمتد بها حوالي 90 % من الأراضي المخصصة لهذه الزراعة بالعالم، وينتشر على وجه الخصوص بالهند والصين حيث المناخ مداري، إذ أن زراعة الأرز تتطلب وفرة الحرارة خلال فترة الإنبات والنمو والأمطار بغزارة. من جانب آخر تتركز أعلى الكثافات السكانية بمناطق زراعة الأرز.


    - يمر إنتاج الأرز بثلاث مراحل :
     *حرث المرزات في فصل الربيع، *عملية الغرس في فصل الصيف، *وجني المحاصيل الزراعية في فصل الخريف.
    وتباشر زراعة الأرز بوسائل يدوية بسيطة كما تعتمد على الاستعمال الكثيف لليد العاملة في مختلف المراحل التي تتطلب الدقة والإتقان.

     


    3- يخضع تنظيم المجال بالمناطق الصحراوية الجافة لعدة أشكال:
    - ينتشر النطاق الصحراوي في: إفريقيا الشمالية، أمريكا الجنوبية، أستراليا، شبه الجزيرة العربية وغرب الولايات المتحدة الأمريكية، ويتميز بالحرارة والجفاف طول السنة والأمطار قليلة إلى شبه منعدمة.
    - تنتشر في الواحات زراعة تقليدية وتتميز البساتين بصغر حجمها لأن نوع الزراعات بها معيشية والوسائل جد بسيطة بسبب عدم توفر الإمكانيات المادية، وتقنيات الري التقليدية (الفجارات). أما الزراعة الأكثر انتشارا فهي زراعة التمور (الفجارة هي قناة باطنية تمتد على 8 إلى 10 كيلومتر).

      

     
    II- يتميز تنظيم المجال في أرياف الدول المتقدمة بمظاهر عصرية:
    1- خصائص المجال الفلاحي بأرياف الدول المتقدمة :
    تنتشر الزراعات العصرية بأرياف الدول المتقدمة وتتميز بشساعة حجمها وتنوعها وذلك بسبب استعمالها لأساليب وتقنيات متطورة وهي طبعا زراعات تسويقية تتوفر الحيازات (وهي استغلالية زراعية يستغلها فرد أو جماعة من الأفراد) الزراعية على مجموعة من المرافق التابعة لها ( السكن، الإسطبل، مرأب للآليات ومخازن الحبوب).
    تمارس تربية الماشية في البلدان المتقدمة ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية .
    - ظهور أساليب زراعية أهم مظاهرها الزراعات العلفية والرعاية البيطرية وتطوير المختبرات العلمية في مجال محاربة الأمراض.

     


    2- مظاهر التطور التقني لأنظمة الاستغلال الفلاحي العصري :
    تباشر الاستغلاليات الزراعية في البلدان المتقدمة بطرق عصرية وتتوفر على الجرارات والشاحنات وآليات زرع البدور والحصاد... مما يؤدي إلى مضاعفة الإنتاج وتحسين جودة الزراعة التسويقية (زراعة تعتمد على تقنيات جد متطورة) والحيازة فيها عبارة عن مقاولة رأسمالية تستثمر رساميل مهمة كما تستطيع مواجهة متطلبات السوق، والتعامل داخل هذه الحيازة يكون على أعلى مستوى من العصرية: الحاسوب، البورصة، الأرصاد الجوية.

     


    خاتمة:
    يظهر الفرق واضحا بين كيفية استغلال المجال في البلدان المتقدمة والنامية، إذ مازال الاستغلال في هذه الأخيرة يستند إلى وسائل تقليدية مما سيجعل الإنتاج متواضع لا يكفي لسد الحاجيات المحلية، في حين تباشر الأرياف في البلدان المتقدمة بأحدث الوسائل مما ينعكس على الإنتاج الذي يمتاز بالوفرة والجودة.

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

     

        الرجوع



     


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق