• التحولات الاجتماعية بأوربا وبروز الفكر الاشتراكي//2

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

    تقديم: عرفت أوربا تحولات اجتماعية وفكرية خلال القرن 19 وبداية القرن 20، وذلك بسبب التطورات الاقتصادية وتحكم الراسمالية في الاقتصاد والسياسة. وظهر الفكر الاشتراكي وتبنته الطبقة العاملة لمواجهة الاستغلال الرأسمالي.

     

    1- التطور الديمغرافي خلال القرن 19 وبداية القرن 20:

    ارتفع عدد سكان أوربا  خلال القرن 19 نتيجة تراجع نسبة الوفيات وارتفاع نسبة الولادات. مثلا انجلترا: 6 م.ن./ في1730 و 12 م.ن./ في1820 و 18 م.ن.في 1850. وذلك راجع لتحسين ظروف التغذية لتطور الفلاحة وتحسين الظروف الصحية والوقائية نتيجة التطورات الطبية. إضافة إلى ارتفاع نسبة الخصوبة بسبب الزواج المبكر.

    هكذا ساهمت التطورات الاقتصادية في ارتفاع عدد السكان. وأصبحوا يلعبون دور المنتج والمستهلك في إطار النظام الرأسمالي.

     

    2- التطور الحضري بأوربا خلال القرن 19 وبداية القرن 20:

    ارتفع عدد سكان المدن الأوربية بفعل التكاثر الطبيعي والهجرة القروية. وأصبحت تعكس بمظاهرها التناقضات الاجتماعية: الأحياء الراقية التي يسكنها الأغنياء والأحياء الفقيرة التي يتكدس فيها العمال والمهمشون. وأصبحت المدن مركز توزيع الثروات ومركز شبكة الطرق والوظائف المختلفة.

    هكذا أصبحت المدن الأوربية بارتفاع عدد سكانها مراكز اقتصادية تتحكم في أنشطة اقتصادية متعددة يهيمن عليها النظام الرأسمالي.

      

      

      3- بنية المجتمعات الأوربية في القرن 19 وبداية القرن 20:

     أ - العمال والفلاحون: قوة منتجة وغير مستفيدة نتيجة الاستغلال الرأسمالي المتمثل في ضعف الأجور وكثرة الضرائب. ويعانون من سوء التغذية وظروف العيش القاسية.

    ب - المرأة والطفل: تعرضا للإستغلال في مختلف الأنشطة الصناعية والمناجم. وعانت المرأة والطفل من الأمية نتيجة تشغيل الأطفال بفعل الفقر والاستغلال الرأسمالي.

    ج - البرجوازية محرك لنمو الرأسمالية: أصبحت الرأسمالية في القرن 19 رأسمالية مالية، لأن الأموال الموظفة في جميع القطاعات تعود للمؤسسات المالية ( الأبناك ). واستفادت البرجوازية من هذا التطور، في حين تم استغلال الطبقة العاملة.

     

     4 - بعض مبادئ الفكر الاشتراكي والحركة العمالية:

    أ - ظهور المذاهب الاشتراكية: بدأت الاشتراكية باتجاهها الطوباوي والفوضوي الذي يدعو إلى محاربة الفقر وتحقيق نوع من التكافل الاجتماعي عن طريق محاربة الاستغلال، وذلك في ظل النظام الرأسمالي.

    وظهرت الاشتراكية العلمية على يد ماركس وانجلز، والتي تعتبر الصراع الطبقي المحرك الأساسي للتاريخ. وتدعو إلى سيطرة البروليتاريا على وسائل الإنتاج قصد تحقيق الاشتراكية.

    ب - الحركة العمالية والنقابية: دفع الاستغلال الرأسمالي العمال إلى الاتحاد والتنظيم في إطار نقابات واتحادات نقابية، مطالبين بتحسين ظروف العمل والأجور وتحديد ساعات العمل وسن الشغل وحق الانتماء النقابي والإضراب. وتطورت الحركة العمالية نتيجة انتشار الأفكار الاشتراكية المناهضة للرأسمالية.

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2

     

        الرجوع



      


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق