• الولايات المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية عظمى//3

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4     الدرس رقم 5

    التأطير الإشكالي : 

    تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أول قوة اقتصادية في العالم وذلك بفضل استثمارها الجيد لمواردها الطبيعية ومؤهلات البشرية وتطورها التكنولوجي الهام وتنظيمها الرأسمالي المحكم ومع ذلك فالاقتصاد الأمريكي لايخلوا من عدة مشاكل.
    •فما مظاهر القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية ؟
    • وما العوامل المفسرة لها؟
    • وما المشاكل والتحديات التي أصبحت تعترض اقتصادها؟

     

    المقطع الأول: مظاهر القوة الاقتصادية للولايات المتحدة : (فلاحيا وصناعيا وتجاريا)

    النشاط الأول: مظاهر القوة الفلاحية
    1- حجم الإنتاج ورتبته العالمية:
    •احتلال الصدارة العالمية في إنتاج معظم المنتجات العالمية سواء على مستوى الإنتاج الزراعي أو على مستوى الإنتاج الحيواني،
    • على مستوى الإنتاج الزراعي فالولايات المتحدة الأمريكية احتلت الرتبة الأولى عالميا في إنتاج الذرة سنة 2006 بإنتاج تجاوز 298 مَ طن كما احتلت الرتبة الثانية عالميا في إنتاج القطن والحوامض والثالثة في إنتاج القمح
    • أما على مستوى الإنتاج الحيواني فيلاحظ أن الولايات المتحدة تحتل كذلك الرتبة الثانية عالميا في إنتاج الخنازير بإنتاج تجاوز 60 مليون رأس والرتبة الرابعة عالميا في إنتاج الأبقار بما قدره 94 مليون رأس.

     


    2- التوزيع الجغرافي
    •القمح: ينتشر على الخصوص بالسهول الوسطى حيث نجد القمح الربيعي بالشمال والقمح الشتوي بالجنوب
    • الذرة: تزرع بحزام الذرة بجانب المزروعات العلفية
    • المزروعات المدارية: ترتبط بالجهات الجنوبية المحاذية لخليج المكسيك
    • الحوامض: تنتشر على الخصوص بولاية فلوريدا
    •الفواكه والخضروات: تنتشر بالقرب من المدن وبمحاذات البحيرات الخمس
    • الأبقار: تربى بطرق عصرية بالجهات الغربية
    • الخنازير: تربى بالسهول الوسطى


    3-مظاهر أخرى:

    التوفر على بورصة عالمية تتداول فيها أسعار وقيم المواد الفلاحية هي بورصة شيغاغو.

     

     

    النشاط الثاني: مظاهر القوة الصناعية للولايات المتحدة
    1- حجم الإنتاج ورتبته العالمية:
    •التوفر على إنتاج صناعي ضخم ومتنوع يشمل جميع الفروع الصناعية تساهم بفضله الولايات المتحدة بحصص كبيرة من الانتاج العالمي فهي تساهم ب20,7 %  من الانتاج العالمي للسيارات 19,9 %  من الانتاج العالمي للمطاط الصناعي و12,1 %  من إنتاج النسيج الاصطناعي
    • أصبحت الولايات المتحدة بفضل ذلك الانتاج الكبير تحتل الرتبة الأولى عالميا في إنتاج كل من السيارات والمطاط الاصطناعي والثانية في إنتاج النسيج الاصطناعي.

     


    2- التوزيع الجغرافي

    تتوفر الولايات المتحدة على مجالات صناعية متنوعة موزعة على الشكل التالي:
    •الشمال الشرقي: توجد بها مناطق صناعية قديمة في طور التحول وهي أقدم منطقة صناعية بالبلاد تضم على الخصوص صناعات السيارات والنسيج،
    • المناطق الجنوبية الشرقية: برزت بها مناطق صناعية جديدة مع هيمنة كبيرة للصناعات عالية التكنولوجيا والصناعات البترولية
    • المنطقة الجنوبية الغربية: توجد بها صناعات حدودية وشركات شركات الماكيلادوراس وتستفيد من انخفاض كلفة اليد العاملة المكسيكية
    • تنتشر بمناطق مختلفة من الولايات المتحدة عدة أقطاب تكنولوجية تختص في الصناعات الدقيقة كصناعة الحواسيب وغزو الفضاء وصناعة الإلكترونيك .

     

     

    النشاط الثالث: مظاهر قوة التجارة بالولايات المتحدة

    تتجلى مظاهر القوة التجارية للولايات المتحدة الأمريكية فيما يلي:
    •هيمنة المواد المصنعة ومواد التجهيز والمعلوميات والمواد الاستهلاكية على بنية التجارة الخارجية سواء من حيث الصادرات أو الواردات
    •مساهمة قطاع التجارة و الخدمات بنسبة 78% في الناتج الداخلي الخام
    •المساهمة ب 11,6 % من الصادرات العالمية و 14,6% من الواردات العالمية
    •على مستوى توزيع الشركاء التجاريين فيلاحظ أن الولايات المتحدة الأمريكية تتعامل مع مختلف دول العالم وخاصة القوى الاقتصادية الكبرى كالاتحاد الأوربي واليابان
    • الامتداد المجالي الكبير للاستثمارات الخارجية الأمريكية المباشرة التي شملت جميع مناطق العالم تقريبا.

     

     

    المقطع الثاني : العوامل المفسرة لقوة الاقتصاد الأمريكي

    النشاط الأول: العوامل المفسرة لقوة الفلاحة.

    أ‌) المؤهلات البشرية:

    يتضح من خلال دراسة المؤشرات الديمغرافية للولايات المتحدة الأمريكية أنها تستفيد من وجود سوق استهلاكية واسعة قوامها 296 مليون نسمة ومن ارتفاع معدل أمد الحياة إلى 75 سنة ناهيك عن ارتفاع نسبة السكان الذين يعرفون القراءة والكتابة إلى 99,7 % وارتفاع نسبة السكان النشيطين إلى أزيد من 64% وكلها عناصر تشجع على الاستهلاك. ورغم أن معدل الخصوبة لايتجاوز 2,13 طفل لكل امرأة فإن أغلب التوقعات تشير إلى أن الولايات المتحدة ستصبح من بين العشرين دولة الأكثر كثافة بالعالم ويرجع ذلك إلى كونها تحتل مركز الصدارة عالميا في استقبال المهاجرين ومنهم المؤهلون تأهيلا علميا عاليا (استقطاب الأطر العلمية).

     

    ب‌) المؤهلات الطبيعية:

    تتوفر الولايات المتحدة على أجود الأراضي الفلاحية في العالم بفضل شساعة سهولها وانبساطها وخصوبة تربتها وتنوع مناخها الذي يسمح بتنوع الإنتاج، ومن أهم السهول الأمريكية نجد السهول الكبرى التي تغطي مساحات كبيرة شرق البلاد وتوفر مجالا خصبا لتنمية الفلاحة

    كما تتوفر البلاد على عدة مناخات متنوعة حيث نجد المناخ المحيطي بأقصى الشمال الغربي والمناخ المتوسطي بالجنوب الغربي والمناخ القاري البارد في الشمال الشرقي والمناخ الشبه مداري بالجنوب الشرقي وكلها مناخات توفر تساقطات مطرية مهمة للنشاط الفلاحي وتنعكس إيجابا على صبيب الأنهار وخاصة نهر الميسيسيبي وأهيو.

     

    ت‌) المؤهلات التنظيمية:

    تتمثل العوامل التنظيمية في اعتماد البلاد على نظام رأسمالي يرتكز على مجموعة من المبادئ: الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والمنافسة الحرة ثم اعتبار الربح المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادي ويتميز بالخصائص التالية :
    •تشجيع الاستهلاك بكافة الوسائل (الإشهار تسهيلات في الأداء…)
    •ضخامة الرساميل والاستثمارات والقدرة على الدينامية والتجديد
    • التدخل المحدود للدولة من أجل حماية الإنتاج من المنافسة الأجنبية ومساعدة القطاعات الاقتصادية المتضررة
    •ظاهرة التركيز ويقصد بها تركز وسائل الإنتاج في يد عدد محدود من المؤسسات ويمكن أن نميز فيه مابين التركيز الأفقي ويحدث عندما تستوعب شركة معينة عدة شركات لها نفس التخصص فتصبح مهيمنة على قسم كبير من إنتاج مادة معينة والتركيز العمودي ويحدث عندما تتمكن شركة معينة من استيعاب شركات أخرى تتخصص في مجالات مختلفة منذ استخراج المادة الأولية إلى التصنيع والتسويق (كالشركات البيترولية التي تتخصص في التنقيب على البترول وتصنيعه وتسويقه ) وقد تطور التركيز الرأسمالي ونتج عنه أنوع محتلفة من المؤسسات القوية من أهمها التروست والكونكلوميرا والهولدينغ

    ث‌)    المؤهلات التقنية: تتجلى في
    • استعمال التكنولوجيا الحديثة في الفلاحة والاستفادة من نتائج البحث العلمي ومن مظاهر ذلك اعتماد الحاسوب باستمرار من طرف الفلاح الأمريكي والتعامل بواسطته مع مختلف الشركات ناهيك عن الاستعمال المكثف للأسمدة والأدوية والتقنيات المتطورة ومنها المعالجة الزراعية بالطائرات
    •ارتباط الفلاحة بعلاقات رأسمالية مع القطاعين الثاني والثالث حيث تكون قطاعا اقتصاديا مركبا من ثلاثة حلقات يعرف بالأكروبيزنيس ويشغل أزيد من 17 مليون عامل
    • دور الدولة المتمثل في دعم وتطوير القطاع الفلاحي بإصدار مجموعة من القوانين منها قانون الإصلاح الفلاحي لسنة 1996 الذي وضع حدا لتدخل الدولة وقانون سنة 2002  القاضي بتخصيص إعانات مالية للفلاحين.

     

     

    النشاط الثاني: العوامل المفسرة لقوة الصناعة

    أ‌)العوامل البشرية: (أنظر النشاط الثالث)

    ب‌)العوامل التنظيمية (أنظر النشاط السابق)

    ت‌) العوامل الطبيعية:

    يتميز المجال الطبيعي الأمريكي بتنوع التضاريس التي توفر ثروات طاقية ومعدنية جد متنوعة كالفحم الموجود بجبال الأبلاس وجبال الروكي والغاز الطبيعي بولاية تكساس ناهيك عن الثروات المعدنية المهمة التي تنتشر في عدة مناطق من البلاد كالفوسفات والبوكسيد والنحاس

    ث‌)    العوامل التقنية:

    تتمثل في استعمال التكنولوجيا الحديثة في الصناعة وتشجيع البحث العلمي ناهيك عن مجهودات الدولة في مساعدة القطاعات المتضررة.

     

     

    النشاط الثالث: العوامل المفسرة لقوة التجارة:

    يمكن تفسير حيوية التجارة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية بعامل جغرافي يتمثل في الموقع الجغرافي الاستراتيجي للبلاد الذي يمكنها من الانفتاح على محاور التجارة العالمية وبعامل اقتصادي يتمثل في توفر البلاد على إنتاج فلاحي وصناعي ضخم ومتنوع وبعامل تنظيمي يتمثل في توفر الولايات المتحدة الأمريكية على عدة شركات متعددة الجنسيات تساهم في ازدهار النشاط التجاري ومن أهم هذه الشركات نجد ميكروسوفت ، ديل، ا ب م … وغيرها وهي شركات تختص في الصناعات الدقيقة كصناعة الإلكترونيك وتساهم في تشغيل عدد كبير من المستخدمين كما تحتل الصدارة على المستوى العالمي و يتمثل العامل التنظيمي كذلك في انتماء الولايات المتحدة إلى مجموعة أمريكا الشمالية “ألينا”،

    ومن الملاحظ كذلك أن تلك المؤهلات تدعمت بمجهودات الدولة والمتمثلة في أنشاء بنية تحتية قوية طرق مواصلات والموانئ والمطارات و حماية الاقتصاد الوطني من المنافسة الخارجية إضافة إلى دعم المقاولات(قروض + مساعدات مالية ).

     

     

    المقطع الثالث: المشاكل والتحديات التي تعترض الاقتصاد الأمريكي

    النشاط الأول: المشاكل الاقتصادية
    •على مستوى الفلاحة: تمثل مشاكل الفلاحة في مشكل فائض الانتاج بسبب صعوبة التسويق الناتجة عن انخفاض الطلب الخارجي وتزايد مديونية البلدان النامية، وتعاني الفلاحة كذلك من مشكل إنهاك التربة بفعل عوامل التعرية وتلوث الفرشة المائية من جراء الاستعمال الكثيف للمبيدات
    •على مستوى الصناعة: تعاني الصناعة الخارجية من مشكل المنافسة الخارجية وخاصة من دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية إضافة إلى مشكل عدم كفاية الانتاج الأمريكي لكثير من المعادن ومصادر الطاقةمما يطرح البلاد أمام مشكل الارتباط بالأسواق الخارجية.
    •على مستوى التجارة: تعاني الولايات المتحدة من عجز تجاري كبير بفعل ارتفاع قيمة الواردات وانخفاض قيمة الصادرات وبفعل تراجع القدرة التنافسية للمنتجات الأمريكية في الأسواق الخارجية وارتفاع النفقات العسكرية في الخارج.

     

     

    النشاط الثاني: المشاكل الاجتماعية

    تتمثل في انتشار الفقر مع تباين حدته من منطقة لأخرى حيث ترتفع نسبة الفقر في بعض الولايات إلى أزيد من 17%  مثل المكسيك الجديدة بينما تقل في ولايات أخرى وتنخفض عن 10%  كولاية فرجينيا وتعاني البلاد كذلك من مشكل خطير يتمثل في ارتفاع نسبة البطالة خاصة في صفوف السود الأمريكيين وتزداد هذه المشكلة حدة مع كل فترة أو أزمة اقتصادية هذا ناهيك عن مشكل الارتفاع المتزايد لنسبة الشيوخ.

     

    النشاط الثالث: المشاكل البيئية والطبيعية

    تعاني الولايات المتحدة الأمريكية من عدة مشاكل بيئية تتركز شرق البلاد ومنها الكوارث الطبعية المستمرة كالأعاصير والفيضانات التي يتعرض لها الجنوب الشرقي والتي تخلف عدة خسائر طبيعية وبشرية، ونظرا للاستغلال المفرط لخيراتها الطبيعية فالبلاد تعاني في قسمها الشمالي الشرقي من مشكل تلوث مياه الأنهار والتساقطات المطرية الحمضية كما توجد بالبلاد عدة مناطق مهددة بالتصحر ويضاف إلى كل تلك المشاكل احتلال الولايات المتحدة الصدارة في قائمة البلدان المسؤولة عن انبعاث الغازات السامة مما يطرحها أمام تحديات جديدة.

     

     

    خاتمـة:

    يتضح إذا انه وبالرغم من التطور الكبير الذي حققته الرأسمالية الأمريكية بفضل فلاحتها المتقدمة وصناعتها المتطورة وتجارتها القوية فإن الاقتصاد الأمريكي لا يخلوا من عدة مشاكل اقتصادية وبيئية واجتماعية ازدادت حدة مع الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008م.

        الدرس رقم 1     الدرس رقم 2     الدرس رقم 3     الدرس رقم 4     الدرس رقم 5

     

        الرجوع



    المصدر:http://hgschool.com/ali


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق